في يوم طالب المعهدي 2021 ، أقامت جامعة أنتساري المراسم وقراءة القصائد لموليد النبي محمد صلى الله عليه وسلم

جامعة أنتساري الإسلامية الحكومية بنجارماسين –  الجمعة 22 أكتوبر 2021 مقارنا بمناسبة  بيوم طالب المعهدي 2021  تحت شعار”Santri Siaga Jiwa Raga”، في 15ربيع الأول 1443 هـ أقام معهد الجامعة أنتساري قراءة القصائد سمط الدرر في مبنى قاعة مستور جهري بجامعة أنتساري إقامة محدودة.

بدأ البرنامج بالمراسم في ساحة مبنى الدراسة المركزية للجاامعة وحضر فيه مدير الجامعة ونوابه، العمداء ونوابهم، ونائب رئيس الدراسات العليا، رئيس معهد الجامعة، مشرف ومشرفة ووجيمع طلبة الجامعة أنتساري الإسلامية الحكومية بنجارماسين.

أعرب رئيس مدير الجامعة الدكتور أحمد مجاهد في كلمته عن سعادته بهذا البرنامج، وقال أيضا أن اليوم لطالب المعهدي في هذه السنة مقارنا بشهر موليد النبي محمد صلى الله عليه وسلم. “لقد حددنا هذا  النشاط منذ فترة طويلة وخاصة خلال فترة COVID-19 والحمد لله بعد عامين يمكننا تنفيذ هذا البرنامج مع تنفيذ بذكرى موليد النبي محمد صلى الله عليه وسلم “.

وأكد مجاهد أن يوم طالب المعهدي الوطني الذي أسس من تقرير رئيس الجمهورية رقم 22 سنة 2015 بشأن تحديد يوم 22 أكتوبر كيوم طالب المعهدي الوطني كان رمزا لاعتراف الدولة بالعلماء وطالب المعهدي في الدفاع عن جمهورية إندونيسيا التي بدأت بالدعوة الجهاد من قبل العالم هاشم أشعاري في تاريخ 22 أكتوبر 1945.

إضافة إلى ذلك قال مجاهد إن يوم طالب المعهدي الوطني هو رمز لعدم وجود الصراع بين الإسلام والدولة. فإن هذا الرمز يتوافق بأحد رؤية معهد الجامعة وهي غرس القيام الوسطية الإسلامية. ثم قال : “نعقد دروسا إسلامية ووطنية في معهد الجامعة وباستخدام هذه المادة يمكن الطلبة فهم الوسطية في الدين وكيفية العلاقة بين الإسلام والدولة”.

موافقا بما قاله  مجاهد حث  مدير الجامعة أنتساري الأستاذ الدكتور مجيب الرحمن في خطابه عن سعادته بإحياء يوم طالب المعهدي الوطني سنة 2021  على شكل المباشر وجها لوجه بعد انخفاض أثر كوفيد 19 في مدينة بانجارماسين إلى المستوى 2 على الرغم من القيود والإجراءات الصارمة.

دعا مجيب الرحمن طلبة الجامعية إلى إقامة دور العلماء والطالب المعهدي في الجهاد لاستمرار الاستقلال لجمهورية إندونيسيا خاصة في كالمانتان الجنوبية ممثلهم إدهام خالد وحسن البصري.

ثم أوضح مجيب الرحمن أن طالب المعهدي لها ثقافة مميزة، أولا: أنهم موجهة للعلوم المميزة، لأن العلم عندهم كالحاجة والدليل أو المصباح للحياة (العلوم المفيدة)، لذلك حماسة الطالب المعهدي هي روح التعلم. وقال “إن ثقافة القراءة وطلب العلم والتعلم المستمر هي ثقافة الطالب المعهدي  “.

ثانيا: هي البساطة، تعتبر البساطة ثقافة مهمة بالنسبة للطالب المعهدي. ثالثا هو العمل الجماعي وأنه مهم جدا في بيئة طالب المعهدي، وفيه تقليل الأنانية عند نفوس الطلبة. والرابع هو الاستقلال، لأن في الحياة قد تكون منفردا دون الأخرون، وفي هذه الحالة يتطلب القدرة على التعلم بشكل مستقل.

و في الأخير قدم مدير الجامعة الشكر والتقدير للجنة على عقد البرنامج، ويتمنى أن يكون الجامعة أنتساري أكثر سلاما و متدينا وأكثر تقدما وإنقاذا من الكوارث كوفيد 19بوسيلة برنامج قراءة القصائد باحتفال موليد النبي.